المدونة

إشكالية أدب الأطفال في صياغة الهويّة اللبنانية

يعدّ أدب الأطفال من ركائز التربية والتعلم وغرس القيم، وله وظائف علاجية ونفسية واجتماعية وتربوية لا حصر لها، فهو يعدّ بمنزلة اللؤلؤة الغنية بجواهرها، وله دور مهمّ في نشر قيم المحبة والتسامح والسلام والحرية والانفتاح والبعد من التعصب والعنصرية، ما يطرح الأسئلة الآتية: هل يأخذ هذا الأدب حقّه في المدارس والجامعات والمؤلفات الموجّهة للأطفال في لبنان؟ وهل ما يُكتب يُعنى بتراث هذا البلد وهويته ودوره الثقافي؟ وهل يدرك القيّمون الأهمية الكبيرة لهذا الفن؟

المزيد

نعماااان... هل تسمعني؟

في صغري، كنت مقتنعة بأنني ما أن أقول عبارة «افتتح يا سمسم» حتى تشرَّع لي أبواب الفردوس. لطالما تخيَّلت أن هذه العبارة هي الرمز السرّي لكل شيء تقريبًا: خزنة مليئة بالمجوهرات، باب دكان «المعلم أبو عارف»، مغارة علي بابا... «إفتح يا سمسم» كانت، بالنسبة إليَّ، التعويذة التي ستشرِّع كل هذه الأبواب أمامي.

المزيد

بيروت مدينة غير صديقة للأطفال

المدن تُبنى لناسها، وأهمهم الأطفال. وفق هذا المفهوم، أعاد المهندس المعماري الهولندي ألدو فان ايك بناء مدينة أمستردام بعد الحرب العالمية الثانية، مضمّناً مخططها أكثر من 734 ملعباً للأطفال، بهدف خلق أماكن تعزز الحوار وتحفز الحياة المجتمعية التي يشارك فيها هؤلاء، حيث يعيدون اكتشاف مدينتهم.

المزيد

لماذا فتحت الاونروا مدارسها في وقتها المحدد؟

التقيت في الشهر الماضي طالبة ملفتة للانتباه تدعى آية عباس. وآية طالبة في الصف التاسع من مخيم اليرموك للاجئين خارج دمشق، وكانت قد أحرزت المركز الأول على الطلبة من كافة أرجاء سوريا. وعلى الرغم من الصعوبات غير العادية التي واجهتها بوصفها طفلة لاجئة من فلسطين، بما في ذلك النزوح القسري من المخيم الذي ولدت وترعرعت فيه، إلا أنها تفوقت على أقرانها في كافة الموضوعات. إن شجاعتها وتصميمها يجسدان الالتزام الذي يتمتع به 526,000 طالب وطالبة يدرسون في 711 مدرسة تابعة لنا في سوريا والأردن ولبنان وغزة والضفة الغربية (بما فيها القدس الشرقية).

المزيد

كيف تسهّل حياة الاطفال؟

يعاني الأطفال ضغوطات نفسية في هذا العصر، لذا يتوجه الخبير كيم جون باين، صاحب كتاب "Simplicity Parenting" بنصائح عدة للأهالي بغية تسهيل حياة الأطفال

تقليل الخيارات التي بتوجب عليهم إجراؤها

المزيد

أطفال مرميّة بين النفايات... انعدام إنسانية أم ظلم؟

مع ازدياد عدد النازحين واللاجئين، وارتفاع نسب العلاقات غير الشرعية في لبنان وتضاعف الأزمة الاقتصادية وأعباؤها على المواطن اللبناني، باتت الانسانية سهلة البيع. أحيانا تستطيع الظروف ان تشفع بمرتكبي الخطأ لكن لا شيء يبرر ترك أم لطفلها الرضيع أو رميه في النفايات كأنه قطعة أثاث يمكن التخلص منها بسهولة. وفي الوقت الذي يفتقد فيه كثيرون لنعمة الأمومة والأبوة، يتخلى البعض عن أطفاله بأبشع الطرق

المزيد

نقص عنايات الأطفال: المواليد يُوزّعون كـ«البونبون»!

مؤخراً، أثارت ولادة أم لستة أطفالٍ دفعة واحدة إرباكاً داخل أحد المستشفيات. مصدر الإرباك صعوبة الإجابة عن سؤال: أين نضع كل هؤلاء؟

المزيد

ظاهرة «التوحد الافتراضي»... هل تنتشر بين أطفال العصر الإلكتروني؟

الأول من أبريل (نيسان) من كل عام يمثل اليوم العالمي لاضطراب طيف التوحد الذي يهدف هذا العام إلى إلقاء الضوء على الصعوبات التي يواجهها الأشخاص المصابون وذووهم في حياتهم اليومية. ويعتبر اضطراب طيف التوحد أكثر الاضطرابات النمائية انتشارا، وما زالت الإحصائيات تشهد ارتفاعا في عدد الحالات التي يتم تشخيصها كل سنة.

المزيد

كيف الشباب؟

لا يوجد شريحة سكانية يستعملها المنظِّرون والسياسيون ولا يعملون من أجلها أكثر من شريحة الشباب، وتحديداً صحة الشباب. فبرغم تكاثر أعدادهم وانتشارهم، لا تزال تلك الفئة محرومة من حقوق متعددة في المجالات الاجتماعية والتربوية والقانونية المتعلقة بالصحة والسلامة ومحدداتهما. قد لا يعلم القيّمون والمعنيّون والمعنيات أن نصف سكان العالم هم تحت سن الخامسة والعشرين، مع حوالى مليارين تتراوح أعمارهم بين عمر 10 و 24 سنة، ويفتقدون معظمهم لأبسط حقوق التعليم والصحة والعمل والحماية.

المزيد

إدماج التكنولوجيا في التعليم... من أين نبدأ؟

هل تتخيّل عمل المجموعات في صف مؤلّف من 30 تلميذاً؟ متى سأنفّذ هذه الأنشطة وكيف سأتمكن عندها من إنهاء خطّتي الدراسية لهذا العام؟ كيف سأستفيد من التكنولوجيا وتلامذتي ليس بحوزتهم لوحات رقميّة، كل دروسي أصبحت تعرض على ppt واللوح الذكي، ألا يكفي ذلك؟ فضلاً عن أننا لا نملك ألواحاً ذكيّة في كل صفوفنا فلماذا كل هذا الإرهاق؟
هذا غيض من فيض ما يقوله المعلمون لدى الحديث عن إدماج التكنولوجيا في الصف التعليمي.

المزيد

الصفحات